• ×
الأربعاء 25 نوفمبر 2020 | 11-24-2020

هل سمعت بمزاعم " غيو وينغي" عن خطة الصين لتدمير الولايات المتحدة ؟

هل سمعت بمزاعم " غيو وينغي" عن خطة الصين لتدمير الولايات المتحدة ؟
صحيفة وتين الإلكترونية 

غيو وينغي رجل أعمال و ملياردير صيني أصبح ناشطًا سياسيًا وصاحب نظريات مؤامرة ، و ناشر للكثير من الملفات التي يدعي أنها حقيقية فيما تصفها الحكومة الصينية بالمزورة .

ولد غيو وينغي في 10 مايو 1970 ويعرف أيضًا باسم جو ميلز " Miles Guo " ، في ذروة حياته المهنية ، كان 73 من بين أغنى أغنياء الصين.

اتهمته السلطات الصينية بالفساد و بعد أن علم أنه سوف يُعتقل بموجب مزاعم تشمل الرشوة والاختطاف وغسيل الأموال والاحتيال والاغتصاب ، قرر الهرب إلى الولايات المتحدة في أواخر عام 2014 .

أرتبط أسم "غيو وينغي " بمستشار ترمب السابق ستيف بانون و المدير السابق لموقع بريتبارت الذي هو الأخر أعتاد على ملاحقة ونشر نظريات المؤامرة .

كما أرتبط "غيو وينغي " بمنصة أخبارية " GNews " لتمرير العديد من القضايا التي تتعلق بنظريات المؤامرة التي يسعى لتنفيذها الحزب الشيوعي الصيني تجاه الولايات المتحدة.

في 21 فبراير ، زعم الموقع الإخباري عبر الموقع وعبر بث حلقة على اليوتيوب أن الحكومة الصينية كانت ستقر بأن مرض فيروس كورونا 2019 جاء من مختبر فيروسات قريب ، أو أنها سوف تعترف تباعاً ، أن المرض انتشر من قبل الجيش الصيني ، ومع ذلك ، فقد تم التنازع على كل من هذه الادعاءات على نطاق واسع و لاحقاً تمت إزالة هذا الإدعاء من يوتيوب بسبب انتهاك إرشادات وقواعد المنتدى.

وكان قد وجه بانون سؤال ل "غيو وينغي " في 21 فبراير عن مصادر فيروس كورونا ؛ قال "ما من شك في أن هذا من صنع الإنسان".

تم تصنيف هذه النظرية و الرأي ، الذي عبر عنه "غيو وينغي " في فبراير 2020 خلال الأيام الأولى للوباء ، بأنها معلومات مضللة تتعلق بجائحة COVID-19.

في 5 أكتوبر 2017 ، أعلن "غيو وينغي " في واشنطن عن ما يسمى بـ "وثيقة سرية للحكومة الصينية" مع التحقق المعلن من جانب الحكومة الأمريكية ، والذي يظهر "خطة عمل الصين لإرسال 27 ضابط شرطة سراً" إلى الولايات المتحدة في واجب ميداني في عام 2017.

وقال غيو وينغي في المؤتمر الصحفي الذي عقد في العاصمة واشنطن ( 5 أكتوبر 2017)

"
أريد أن أبلغ كل الشعب الأمريكي وألفت انتباهه إلى خطتين شريرتين للحزب الشيوعي الصيني ؛ هاتان الخطتان سوف تدخلان كل الأمريكيين في هاوية الفشل.

وقال غيو أن الخطة الأولى تعرف باسم خطة [ BGY ] . وهو نهج مدروس للسيطرة بالتجسس و المصائد .

الخطة الثانية تسمى بالخطة [ 3F ] ، والتي تعني إثارة الضعف وإثارة الفوضى لتدمير أمريكا.

أعلم أن الأمر يبدو سخيفًا لكم جميعًا ، لكن يجب أن أقول إنهم موجودون بالفعل!.

أعتقد أن وكالة المخابرات المركزية قد سمعت بالفعل عن شيء حول هذا الموضوع ، واليوم أقسم أن حياتي تعتمد عليها.

يقوم أعضاء الحزب الشيوعي الصيني حاليًا بتنفيذ الخطتين في الولايات المتحدة بنجاح كبير وسريع ، وسيؤدي ذلك إلى إلحاق ضرر جسيم بحياة الأمريكيين وممتلكاتهم.

100 حتى 1000 مرة أسوأ من 11 سبتمبر.

هل تتذكرون تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993؟ لا أريد أن أرى ما يحدث مرة أخرى أن الشعب الأمريكي لم يفعل شيئًا سوى انتظار قنبلة أكبر بعد قنبلة صغيرة مباشرة.


يجب أن يتوقف الشعب الأمريكي ويفهم ما هي خطة 3F وخطة BGY!


"
ويوضح الموقع الذي يعتمده غيو وينغي كمنصة لتمرير الوثائق بأن الرمز " BGY " يرمز إلى اللون الأزرق والذهبي والأصفر.

و يمثل اللون الأزرق التحكم في الإنترنت والوسائط ، ويمثل الذهب المال ويستخدم الرشوة لشراء النفوذ فيما يمثل الأصفر استخدام مصائد العسل للتغلب على أهداف التجسس.

ويقول الموقع أن هذا الأسلوب خنق حناجر قادة العالم والسياسيين ووسائل الإعلام والأكاديميين والمشغلين الماليين ؛ وقد غزت الصين بشدة الولايات المتحدة من الداخل عبر BGY في العقود الماضية.

يذكر أن الموقع " GNews " أصبح منصة لتمرير الوثائق و الفضائح التي تتعلق بمنافس ترمب في الإنتخابات الأمريكية جو بايدن و أبنه هنتر و عن علاقتهم بالحزب الحاكم في الصين الذي يصفها الموقع بالمشبوهه .





بواسطة :
 0  0  10.9K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:14 الأربعاء 25 نوفمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )