• ×
الخميس 26 نوفمبر 2020 | 11-25-2020
تركي الدخيل

أعصاب الإبراهيمي!

يتحمل الأخضر الإبراهيمي خوض مفاوضات هي الأشرس في العصر الحديث. وفدان متناقضان لا يجمع بينهما أي شيء تقريبا. كأنهما جاءا من كوكبين مختلفين. وفد المعارضة الذي يحاول جاهدا أن يصل مع وفد النظام إلى حلول إنسانية لم يفلح حتى الآن، أما الحلول السياسية فهي من سابع المستحيلات. من الصعب وجود حل للأزمة السورية. يحاول الإبراهيمي أن يختم حياته الدبلوماسية بملف ضخم بمستوى ملف سوريا لكن أفق الفشل يلوح أمامه كما في تصريحاته قبل يومين. المشكلة متضخمة وتزداد تعقيدا كل يوم. والأخضر طريقه ليس أخضر بطبيعة الحال، بل دون طريقه أهوال وأهوال.
يسأل سمير عطا الله بانبهار: «ما أفظع ما يتحمله الوسيط حين يكون باب الجحيم مفتوحا وبوابة الأمل مغلقة. يعرف الإبراهيمي السياسة والسياسيين العرب منذ خمسة عقود. لم يعرف شيئا من هذا من قبل. حتى حرب لبنان كان فيها شيء من نوافذ الرحمة. بل حتى مغالق وصخور أفغانستان كان فيها فتحات على أمل ما. ما هذه الأعصاب الفولاذية التي تطيق ما ترى وما تسمع؟ ما هو نوع الحبوب يا دكتور؟»!
بالفعل الإبراهيمي أعجوبة في هذه المرحلة، هذا الرجل الثمانيني الذي دخل في ملفات في أفغانستان ولبنان وسواها يعايش الآن مشكلة ليست ككل المشكلات، إنها المهمة المستحيلة! لكن كان يجب أن يأخذ الإبراهيمي هذه المهمة بعد أن أعلن كوفي عنان بسرعة عن استحالة الحل وتنحى لصالح الأخضر ليقود دفة المفاوضات.
سيذكر التاريخ أن هذه الأزمة التي تعيشها سوريا هي نفق مظلم، وأن الأخضر الإبراهيمي بابتساماته وجلده وإصراره خاض معارك طاحنة وقاسية بين فكي النظام والمعارضة، ولاتزال الأزمة تراوح مكانها، الإنجاز الوحيد للوسيط الأممي أنه جمع الأطراف في شوارع متقاربة وفي فنادق متجاورة وفي مدينة واحدة وفي قاعة واحدة، غير أن ما هو أكثر من ذلك من الواضح أنه لن يتم، وحال الإبراهيمي يصفه بيت الشاعر المعري:
فيا دارها بالخيف إن مزارها
قريب ولكن دون ذلك أهوال.
بواسطة : تركي الدخيل
 0  0  6.5K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 14:44 الخميس 26 نوفمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )