• ×
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 | 09-28-2020

هل تتسبب علاقة حماس بايران في كارثة صحية بفلسطين ؟

هل تتسبب علاقة حماس بايران في كارثة صحية بفلسطين ؟
وتين - مراد سامي 

لازال فيروس كورونا المستجد يواصل انتشاره الواسع حول العالم، حيث تجاوز مرحلة الوباء و تحول إلى جائحة عالمية وفقا لمنظمة الصحة العالمية التي اعتبرت أن المعطيات الميدانية تستدعي مزيد التعاون و التنسيق بين الدول و الشعوب لمنع حلول الكارثة .

إيران و التي لتي تعد ثاني الدول الأكثر إصابة بفيروس كورونا في آسيا بعد الصين بأكثر من 16 ألف حالة , تحولت منذ مدة غير طويلة إلى بؤرة مصدرا للمرض حيث يعتقد الخبراء أن إصابة العديد من رعايا الدول التي تربطها علاقات سياسية متينة بطهران متوقع للغاية فمعظم الحالات المبلغ عنها في المنطقة هي لأشخاص إما زاروا في إيران أو أصيبوا بالفيروس بعد لقائهم أشخاصا زاروا إيران هذه الفترة .

هذا و قد اتخذت العديد من دول المنطقة العديد من الإجراءات الحاسمة منها إغلاق الحدود مع إيران،و إيقاف الرحلات الجوية منها و اليها إلى اجل غير مسمى .

العديد من المصادر داخل طهران تحدثت عن إصابة عدد كبير من القادة العسكريين و المسؤولين السياسيين بالفيروس المستجد وسط تعتيم إعلامي شديد حيث يخشى نظام الملالي وفقا لبعض المحللين من انعكاسات انتشار خبر إصابة أعمدة النظام بهذا المرض رغم كل الإجراءات الوقائية المتبعة لاحتواء الفيروس.

حركة حماس الإسلامية و التي تربطها علاقة وثيقة جدا بمسؤولي طهران لاسيما بعد إعلان الحركة الإسلامية عن تضامنها مع إيران اثر مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني , تحولت هذه الأيام إلى حديث الشارع الفلسطيني والمصري على حد السواء , حيث يخشى المواطنون من حمل بعض من قيادات حماس للفيروس بسبب كثرة لقاءاتهم مع القيادات الإيرانية بطهران ما قد يساهم في تفشي المرض في مصر و غزة على حد السواء نظرا للدور المركزي لمعبر رفح في تنقل الغزاويين.

و قد تحركت وزارة الصحة بغزة سريعا للحد من إمكانية انتقال عدوى فيروس كورونا إلى المواطنين حيث دعت الوزارة من حركة حماس تأجيل كل الرحلات و اللقاءات المزمع عقدها مع رجالات النظام الإيراني لحين مرور هذه الأزمة .

و يقول الدكتور اشرف القدرة المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الفلسطينية أن الوزارة قد قامت بالتحدث" إلى جميع المواطنين و امرهم بعدم السفر إلى المناطق الموبوءة، والسفر خارج قطاع غزة يكون للحالات الإنسانية والحالات الطارئة في أضيق الحدود، اضافة إلى ان العائدين من دول الصين، كوريا الجنوبية، تايوان، إيران، إيطاليا يتم حجزهم في غرفة العزل الموجودة على معبر رفح البري لاستكمال فترة حضانة الفيروس لمدة ١٤ يوم وفق توصيات منظمة الصحة العالمية".

على الجانب المصري فقد قامت القاهرة بتزويد قطاع غزة بمساعدات طبية عاجلة لمجابهة هذا الوباء حيث قام وفد ممثل عن وزارة الصحة المصرية بتسليم عدد من المستلزمات الطبية من كمامات و أدوات أخرى لمواجهة الفيروس حيث يصف الأستاذ محمود مملوك رئيس تحرير موقع القاهرة اليوم الدور المصري في قطاع غزة ب"الكبير ، ينبع من اعتبار مصر المسؤولة عن هذا الملف تحديداً ,فانطلاقا من هذا الدور التاريخي والإقليمي لمصر كان لابد من مواصلة دورها ، ملف غزة كان يوجد به في الملف الصحي لمواجهة فيروس كورونا تحديدا

و قد تحدث الدكتور محمد عز العرب مؤسس وحدة الكبد في المعهد القومي لأورام الكبد والأمراض المعدية التابع لوزارة الصحة المصرية تفصيليا عن الإجراءات المصرية بمعبر رفح حيث اتخذت الحكومة المصرية جملة من القرارات الاحترازية والوقائية على كل المنافذ البحرية والبرية والجوية، حيث تتم مراقبة جميع القادمين من كل الدول وليس البلاد المصابة فقط إذا ما ظهر عليهم أي أعراض للمرض حيث يتم أخذ مسحات من الحلق وعينات دم وكذلك وضعهم في الحجر الصحي إذا تطلب الأمر"

.

تخوف المواطن الغزاوي البسيط من إمكانية استفحال فيروس كورونا في القطاع نظرا للعلاقات المتينة التي تجمع إيران بحماس مفهوم للغاية , ففي ظل الصعوبات الجمة التي يواجهها القطاع الصحي بغزة يرى البعض أنه يتوجب على القيادات السياسية الحمساوية التحلي بقدر من المسؤولية و عدم التهور بلقاء أي من المسؤولين الإيرانيين بطريقة مباشرة في هذه الفترة الحرجة للغاية .



 0  0  14.5K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 00:15 الثلاثاء 29 سبتمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )