• ×
الخميس 29 أكتوبر 2020 | 10-28-2020

أهمية المحتوى المحلي بالنسبة للمستمعين السعوديين

أهمية المحتوى المحلي بالنسبة للمستمعين السعوديين
وتين - دبي 
احتفاءً باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، يقدم فريق البيانات التابع لـ"Choueiri Group" مجموعة كبيرة من الرؤى والمعلومات التحليلية تتناول عالم البث الموسيقي في المملكة، من خلال التركيز على نجاح شريكهم الإعلامي الحصري "أنغامي". وعلى غرار أقرانهم من عشاق الموسيقى في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يتمتع المستمعون السعوديون بشهية غير متناهية للموسيقى، مع تنامي قطاع صناعة الموسيقى في المملكة خلال العامين الماضيين. ومع انفتاح السوق ورغبته الشديدة في استيعاب المزيد من المحتوى العالمي، تزامناً مع انتاج المحتوى المحلي ومشاركته مع العالم، يركز هذا المخطط البياني على السبب وراء إعجاب مشغّلي المحتوى الموسيقي عبر الإنترنت من السعوديين بتطبيق "أنغامي" – الجهة الفاعلة المحلية في سوق يتميز بحضور قوي للجهات الفاعلة العالمية.

يُرجى الضغط هنا للوصول إلى التقرير: https://files.constantcontact.com/ec9b0320801/004a2cd7-6580-4ae8-a451-e17eeb1d6adc.pdf


كونها شركة رائدة في مجال التمثيل الإعلاني في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، فقد تم تأسيس "Choueiri Group" مدماكاً فوق الآخر على امتداد أكثر من 40 عاماً الماضية. وتتولى الشركات التابعة للمجموعة حالياً تسويق وإدارة المساحات الإعلانية لـ25 قناة تلفزيونية، و10 مطبوعات، وأكبر شبكة للوحات الإعلانية الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة، و12 محطة إذاعية، وأكثر من 40 بوابة إنترنت إضافةً إلى تطبيقاتها، وحصرية إدارة دور السينما في الكويت، وأضخم قاعة للمعارض في لبنان، وأخيراً، حضور متنامي في أنحاء منظومة السينما الاقليمية. وتعمل "Choueiri Group" في عشرة أسواق وتغطي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا واليابان وتضمن لعملائها الإقليميين والدوليين الحصول على أفضل دعم من خلال شبكتها الواسعة المكونة من 12 شركة فرعية وستة مكاتب تمثيلية وأكثر من 700 من التنفيذيين المتفانين المخلصين لعملهم.

image

 0  0  1.5K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 13:31 الخميس 29 أكتوبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )