• ×
الجمعة 27 نوفمبر 2020 | 11-26-2020
عدنان جستنية

هل يجرؤ رئيس الهلال على الاعتذار؟

لا أظن بأي حال من الأحوال أن الزميل العزيز بتال القوس(غفل)عن مشاهدة لقطة مسجلة بصورة وصوت مشجع هلالي(عنصري) أساء في لحظة انفعال لمدربنا الوطني القدير سامي الجابر، ولا أظن أن (خبرته) الإعلامية خانته فجازف بعرض تلك اللقطة التلفزيونية، إنما الاحتمال الأقرب الذي دفعه بإجازتها هذا إن افترضنا أنه بالفعل شاهدها هو إما تقديم دليل(مادي) للهلاليين فقط وليس للجنة الانضباط على نوعية من جماهير ناديهم كانت إدارة النادي تدافع عنهم في حالات كثيرة حينما لم يجدوا(رادعاً) يمنعهم من ترديد الهتافات العنصرية، جاء القدر وأحواله العجيبة ليقول كلمته(الفاصلة) ويكشف الحقيقة على الملأ، ليعرف
الهلاليون أخطاء ارتكبوها في حق المجتمع الرياضي بعد هذا الدليل، أو إنه رغب من خلال هذا الدليل أن يتأكدوا(سمعا وبصرا) بأن الاتحاديين لم(يفتروا)عليهم سواء في شكواهم ولا في بياناتهم الصحفية.
- كما أنني أنظر لذلك المشهد من زاوية أخرى أراد منها الزميل بتال توجيه (رسالة) لسامي الجابر ولكل(المتضائقين) والمنزعجين من آرائه النقدية التي يطرحها في شكل(مداعبة) ساخرة تجاه مدرب الهلال، لعلهم يتفهمون(الفرق) بين الحالتين وبالتالي يخف عليهم تأثير ذلك النقد على نفوسهم فيلتمسون له العذر ويبادلونه مشاعرالقبول والرضا بنقد يمثل جزءاً من قناعته الشخصية كإعلامي مراقب ومتابع لما يحدث في المشهد الرياضي، وخصوصا لأول تجربة يخوضها مدرب وطني ينبغي عليه أن يتحمل تبعاتها و(يتعود) من الآن على سعة الصدر وتقبل الرأي الآخر، وأن (الحماية) الإعلامية التي كان يحصل عليها حينما كان نجما بارزا في النادي الذي يدربه حاليا لن يجدها إذا(جد الجد) وهذا ماحدث بالفعل، وهي رؤية تحمل بعد نطر(ثاقبة) تقرأ المستقبل بواقعية لم يستوعبها(الذئب) ولامحبوه.
-أما قراءاتي الأخرى للاعتذار(الأنيق) جدا الذي قدمه مقدم برنامج (في المرمى) بكل مافيه من حس صحفي لم(يبالغ) فيه لدرجة يكشف حالة التأثر بالحملة (التويترية) الموجهة ضده، ولم يكن بذلك(النرجسي) المتعالي، حيث قدر مشاعر الهلاليين فاعتذر بكل (شجاعة) محملا (المونتاج) مسؤولية ذلك الخطأ، و(تجاوز) مهني أوقع القناة في(المحظور)، وإن كانت النوايا ربما تذهب في اتجاه يلامس فكرة(رسالة)غير مباشرة استخدم فيها اسم نجم كبير وجماهير ناديه، لعل هناك من(يتعظ) ويعتبر ومن(يعترف) بأن الساكت عن الحق شيطان أخرس.
- تمنيت مع موجة (الغضب) الهلالية على بتال القوس أن يحتوي البيان الصادر من إدارة نادي الهلال لمسة ذكية من ناد كبير يتقبل الاعتذار بـ(روح رياضية)، ويشمل ذلك البيان أيضا (اعتذاراً) للكابتن سامي الجابر على تلك الإساءة التي صدرت من مشجع هلالي بدلا عن(تصعيد)لافرق بينه وبين تصعيد إعلامي هلالي
لحالات متعددة، ينفي نفيا قاطعا صدور أي هتافات عنصرية من جماهير نادي الهلال ضد لاعبي الاتحاد.
- طبعا هذه الأمنية تدعوني في نهاية هذا الهمس إلى مخاطبة عقل ووجدان الأمير الشاعر عبدالرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال بعدما(حس) بألم صديقه سامي الجابر ومدى تأثيره على نفسيته، وهذا ما كان واضحا من خلال البيان الصادر منه بمافيه من عمق(أدبي وتاريخي) عبر تساؤل بريء جدا أطرحه على(شبيه الريح): هل (يجرؤ) الأميرالمتواضع وصاحب الإحساس المرهف والرئيس(المحبوب)حتى من جماهير أندية أخرى بتقديم (اعتذار) للاعبي نادي الاتحاد بأسلوبه (العفوي)، مستفيدا من هذه الحالة والحدث، فهو بحكم شعبيته الجماهيرية سيكون له (تأثير) قوي أكثر من بتال القوس للحد من ظاهرة الهتافات العنصرية إن فعل ذلك واستجاب لمقترح ناقد صحفي(محب) له كثيرا.

الرياضية
رقم العدد:
9635
تاريخ النشر:
2014-02-15
بواسطة : عدنان جستنية
 0  0  1.6K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

حقائق قد لا تعلمها عن الأسطورة مارادونا

حقائق قد لا تعلمها عن الأسطورة مارادونا

أصيب المشجعون في جميع أنحاء العالم بالحزن الشديد بسبب وفاة أحد أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم ، كان دييغو أرماندو مارادونا شيئًا مميزًا ، وسيظل دائمًا مصدر إلهام لأشخاص كثيرين ولاأضياء لا تحصى من جم..

11-27-2020 | 0 | 920
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 14:00 الجمعة 27 نوفمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )