• ×
الخميس 3 ديسمبر 2020 | 12-02-2020
فهد عامر الأحمدي

الطبيعة العميقة للأشياء

حين سقطت التفاحة بالقرب من نيوتن كان يمكنه أكلها (فهذا هو رد الفعل السطحي والمتوقع من كل الناس) وكان يمكنه أيضا أخذها إلى بيته وإخبار زوجته بما حدث (وبهذا ينقل حدثا طريفا).. ولكنه بقي متأملا في سبب سقوطها حتى توصل لمفهوم الجاذبية (وهذا تحليل فلسفي خارج عن المألوف)..

وحين قرر لاحقا إجراء تجارب تؤكد وجودها ارتقى لمستوى (العلم التجريبي) الذي يختبر صحة الفرضيات من عدمها..

هذه الأمثلة توضح وجود أربعة مستويات للعلم ومحاولة الفهم.. تبدأ بالسطحي.. ثم النظري.. ثم الفلسفي.. ثم التجريبي (وأعرف أن هناك من سيستغرب تقديمي التجريبي على الفلسفي)..

المستوى الأولى "السطحي" منتشر بين الناس بلا قياس أو تثبت أو تجربة أو استعانة بمصدر.. يتضمن مبالغات وشائعات وخرافات تصبح خطيرة في حال تبنيناها كحقائق.. تتوالد فيه معارف وهمية مخادعة بفضل تسرعنا في الاستنتاج والإفتاء، واعتمادنا على ردود الفعل في استيلاد المعلومة (كأن تقول سيارتي لم تعمل اليوم فيجيبك أحدهم بلا تفكير: من البطارية)..

أما العلم النظري فيعتمد على الفرضية والنقل والتوثيق دون تجربة مثل معظم التخصصات النظرية التي تطغى على جامعاتنا المحلية.. ورغم أهمية هذا الفرع إلا أنه لا يخدم التقدم المادي والتقني والصناعي عماد التنافس بين الأمم - ويصبح بدوره خطيرا حين يغلب على أذهان أي أمة..

تأتي بعد ذلك الفلسفة التي تعتمد على التأمل العميق، والتفكير المجرد، وتحكيم العقل.. ورغم أنها قد تنتهي بكثير من الاستنتاجات المخادعة (كما استنتج فلاسفة الإغريق أن الكون مشكل من أربعة عناصر هي الماء والهواء والنار والتراب) إلا أنها تظل أفضل بكثير من التنظير والاستنتاجات الخارجة عن العقل والمنطق..

يأتي بعد ذلك (في سلم الدقة) العلم التجريبي الذي نقل البشرية من حيز التحليل والتنظير، الى حيز التجريب والتأكيد والاستنتاج المحايد - وكان له الفضل في النهضة العلمية الحديثة..

.. والفرق بين الفلسفة والعلم التجريبي، أن الفلسفة تمنحنا نتائج تبدو بدهية ومنطقية في ظاهرها ولكنها مخادعة في حقيقتها.. فلو تركنا الأمر للتفكير البدهي فقط لقلنا إن الأرض مسطحة (فالناس سيسقطون من أسفلها لو كانت كروية)، ولو تركنا الأمر للتفكير المنطقي لسقطت الكرة الحديدية أسرع من الريشة الخفيفة (فهذا هو المشاهد والمألوف).. ولكن العلم التجريبي لا يعترف بالمنطق والمألوف، ويحتكم فقط لنتائج التجربة التي تؤكد أن الأرض كروية وأن الأجسام تسقط بنفس السرعة، حين تختفي مقاومة الهواء (وهو ما أثبته جاليليو الايطالي حين رمى كرتين مختلفتي الوزن من برج بيزا المائل)!

.. بقي علم خامس (بعد السطحي والنظري والفلسفي والتجريبي) يصعب على عقولنا فهمه أو التعمق فيه أدعوه "الطبيعة العميقة للأشياء"..

فلو لاحظت؛ جميع العلوم السابقة - بما فيها التجريبي - تقف عند وصف الظواهر الطبيعية دون فهم طبيعتها أو ماهيتها العميقة.. حتى حين تتأكد من وجودها وتوثيقها كنظريات ومعادلات وقوانين تتوقف بعد ذلك أمام فهم كنهها وطبيعتها العميقة.. سأضرب لك مثلا بالكهرباء التي يمكننا وصفها ووضع معادلات خاصة بحركتها ومقاومتها ومقدار تدفقها دون أن يدرك أحد كنه وطبيعة الكهرباء ذاتها..

عد مرة أخرى الى مثال نيوتن وتذكر ماذا فعل حين سقطت التفاحة بجانبه!؟

.. فكر بعمق حتى توصل لمفهوم الجاذبية ثم وضع معادلات وقوانين تصف حركتها وعلاقتها ببقية الأجسام .. ولكن ماهي الجاذبية نفسها؟ أي نوع من الطاقة هي؟ كيف تتغلغل في كل الأجسام؟ ولماذا لا نستطيع رؤيتها أو لمسها؟ .. الله أعلم يا نيوتن فهذه طبيعة الأشياء العميقة التي لا تدركها عقولنا..



صحيفة الرياض :

الثلاثاء 23 ربيع الأخر 1437 هـ - 2 فبراير 2016م - العدد 17389
[email protected]
 0  0  3.8K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

وزارة العدل الأمريكية تحقق في مزاعم حول  "رشوة مقابل عفو رئاسي"

وزارة العدل الأمريكية تحقق في مزاعم حول "رشوة مقابل عفو رئاسي"

وفقاً لتقارير إعلامية ، تحقق وزارة العدل الأمريكية في جريمة محتملة تتعلق بتحويل مزعوم لأموال إلى البيت الأبيض مقابل عفو رئاسي ، وفق وثائق قضائية تم الكشف عنها في محكمة فيدرالية الثلاثاء. و أصدرت ق..

12-02-2020 | 0 | 1.2K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:35 الخميس 3 ديسمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )