• ×
الخميس 3 ديسمبر 2020 | 12-02-2020
منصور الجفن

ملك الحزم أعطى نظام الملالي درساً في مواجهة سلوك التعدي

.

يحاول أعداء الوطن في كل يوم وعبر كل الوسائل والطرق المتاحة نشر الأفكار الطائفية بين مكونات المجتمع السعودي في محاولة يائسة لخلق انقسام داخل هذا المجتمع المترابط والمتماسك مع ذاته ومع قيادته، المعتز بوطنه المملكة العربية السعودية، مهبط الوحي ومنبع الرسالة، أرض البطولة والكرم والأخلاق الرفيعة، لقد أثبت أبناء هذا الوطن الأوفياء على الدوام يقظتهم من تلك المحاولات اليائسة الهادفة لتمزيق لحمته الوطنية واختراق صفوفه المتراصة، وكانوا عنواناً للولاء والوفاء لعقيدتهم ووطنهم وقيادتهم، إيماناً منهم بأن الأعداء لا يريدون لهذا الوطن وأهله أن ينعموا بالأمن والاستقرار والحياة الكريمة، بل يريد الأعداء أن يزجوا بهذا الوطن وأهله وسط دوامة الفوضى والقلاقل، التي ستجر معها الويلات على المجتمع، من استباحة للدماء وانتهاك للأعراض والممتلكات، مع ما يرافق ذلك من تعطيل للتنمية والقضاء على أوجه الحياة الطبيعية التي يمارس من خلالها المواطن فرصته في حياة كريمة يراعى فيها حقوقه وواجباته.

لقد استبشر أبناء هذا الوطن بتنفيذ أحكام الله في 47 مجرماً من مرتكبي جرائم الإرهاب والتطرف، الذين مارسوا أعمال القتل والتخريب ومارسوا أعمال التحريض على ارتكاب تلك الجرائم، التي راح ضحيتها الكثير من الأبرياء من المواطنين والمقيمين والمستأمنين، رجالاً ونساءً وأطفالاً، والتي أدت إلى تدمير وتخريب العديد من المواقع الحيوية والسكنية، والتي مثّلت نوعاً من أعمال العنف المستورد بتحريض من أعداء الوطن في الداخل والخارج، إلا أن تنفيذ تلك الأحكام السماوية بحق هؤلاء المجرمين لم تمر دون أن يكون لأعداء الوطن محاولة أخرى وفرصة لممارسة مؤامراتهم المعتادة في محاولة نشر الأفكار الطائفية داخل المجتمع والتشكيك في عدالة القضاء ومصداقية تلك الأحكام، إلا أن ما أثلج الصدر أن هذه المحاولات باءت بالفشل الذريع، حينما صُدم هؤلاء المحرضون المغرضون بقناعة رجل الشارع في المملكة بعدالة تلك الأحكام وسعادته بتنفيذها بحق أولئك المجرمين، وبحق كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن والمواطن أو تسوّل له نفسه المريضة ارتكاب أي جريمة تؤدي إلى محاولة التحريض على زرع بذور الفتنة والطائفية بين أبناء الوطن.

لقد جاء الوقوف في وجه تلك المحاولات اليائسة من الأعداء، أفراداً أو منظمات أو حكومات، قاصماً لظهر تلك الجرأة، عند محاولتهم ارتكاب حماقات جديدة بحق هذا الوطن حينما قام أوغاد الفُرس في إيران وغيرهم من أعداء الوطن بالتعدي على جزء من السيادة الشرعية للمملكة من خلال انتقاد تنفيذ حكم الله بأحد المجرمين المحرضين على الإرهاب والتطرف، ونشر الطائفية والفوضى وزعزعة أمن الوطن ووحدته، ضمن 47 مجرماً من القتلة والمخربين والمفسدين، وما تبع ذلك من تعدٍ سافر وهمجي على مقار سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد الإيرانية، بواسطة الغوغائيين من الحرس الثوري الإيراني، والذي يمثل مساس بالأعراف والقوانين الدولية وخرقاً صارخاً لأبسط أبجدياتها الدبلوماسية، لكن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبالعزيز -حفظه الله-، ملك الحزم والإرادة القوية، أعطى نظام الملالي في تلك الدولة التي يقودها مجموعة من الرعاع من الحاقدين، درساً في أدبيات مواجهة سلوك التعدي على حرمات السيادة للدول بقطع العلاقات الدبلوماسية مع ذلك الكيان الذي يعتبر بؤرة لرعاية الإرهاب والتطرف في العالم، والذي مارست معه المملكة الكثير من ضبط النفس ومحاولة التهدئة، أمام تلك التصرفات الرعناء، ومحاولات التعدي على أمن الوطن من خلال دعم ورعاية أعدائه من المخربين والمجرمين والمتطرفين، ونشر الأفكار الطائفية، ومحاولة تهديد شخصيات رسمية سعودية في الخارج، كجزء من تلك الأعمال الرخيصة الرعناء، لكن هؤلاء الذين يوجّهون سياسة ذلك البلد المأزوم بقيادته وبأهدافه، لا يزالون لم يستوعبوا دروس الماضي وما جرته تلك الغطرسة والتعالي على بلادهم من طمس لمجد دولتهم الفارسية.


منصور الجفن
نقلاً عن صحيفة الرياض
الثلاثاء 25 ربيع الأول 1437 هـ - 5 يناير 2016م - العدد 17361
بواسطة : منصور الجفن
 0  0  5.1K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

وزارة العدل الأمريكية تحقق في مزاعم حول  "رشوة مقابل عفو رئاسي"

وزارة العدل الأمريكية تحقق في مزاعم حول "رشوة مقابل عفو رئاسي"

وفقاً لتقارير إعلامية ، تحقق وزارة العدل الأمريكية في جريمة محتملة تتعلق بتحويل مزعوم لأموال إلى البيت الأبيض مقابل عفو رئاسي ، وفق وثائق قضائية تم الكشف عنها في محكمة فيدرالية الثلاثاء. و أصدرت ق..

12-02-2020 | 0 | 1.2K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 00:59 الخميس 3 ديسمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )