• ×
الخميس 26 نوفمبر 2020 | 11-25-2020
سجين فكر

تضحيات الجمهور .. يُقابله برود اللاعبين !

.

بسم الله الرحمن الرحيم ..
يُقال بأن آخر مرة شوهد فيها النصر كان في مباراة الشباب من عصر الجمعة وبعدها أختفى هذا النصر
والذين ساهموا في إخفاؤه هم لاعبي النصر أنفسهم وحقيقةً لا أعلم مالسر في ذلك فالروح مفقودة والمستويات باردة "ماعدى مباراة الأهلي بولي العهد" برود غير طبيعي نشهده من اللاعبين ، عن نفسي أشعر بالذهول حينما أرى بأن لدى لاعبيننا إمكانيات هائلة لكنها لم تظهر ، هنالك خطأ حتماً هنالك خطأ لكن ماهو ؟ الله أعلم ..
خرج النصر أمام الأهلي بخطأ من عمر هوساوي ، والجمهور تمالك نفسه ولم يغضب وحيّوا عمر هوساوي المتسبب بالخسارة ، ثم نتفاجئ بتعادل أمام الرائد في الرياض ومع ذلك كتمنا الغضب مرةً أخرى لتأتينا مباراة الخليج ويكرر لاعبونا مستواهم الباهت وبفوزٍ باهت وألتزمنا الصمت بحجة عدم الضغط وإصدار التشتت وبعد ذلك ماذا حدث ؟ نعم تعادلنا أمام بونيدكور في الرياض والتي تُعد المباراة الأسهل للنصر في المجموعات ، لقد فقدنا نقطتين على أرضنا في أول مباراة أسيوية ، ففي المباراة الأخيرة ضاع النصر بسبب فلسفة داسيلفا حيث من غير المنطقي أن تبدأ بسياسة التدوير في مباراة هامة جداً ، لقد كانت الفرصة مواتية له حينما كنا نلعب أمام الرائد أو الخليج وقد طالبنا بالتدوير مسبقاً ولكن حدث ماحدث ، وينبغي أيضاً أن نضع تركيزنا نحو أمراً آخر بعيداً عن المدرب ، مستويات اللاعبين في هبوط واضح وهذا مؤشر خطير للغاية ، مالسبب في هذا الهبوط ؟
فيصل بن تركي ||
لاحظ إبن تركي بأن اللاعبين كانوا ضد بقاء كانيدا فأستجاب لمطالبهم وأقاله ، ثم أتى داسيلفا وتحسنت النتائج وبعد ذلك هبطت مستوياتهم فأصبح فيصل بن تركي في كل تمرين يقوم بحضن اللاعبين وأيضاً بعد كل مباراة يأتي إبن تركي لأرض الملعب ويواسي اللاعبين ، الرئيس قام أكثر مما ينبغي القيام به (على مستوى الإلتفاف والإقتراب من اللاعبين) فكان مثل الأب للاعبين !
الجمهور ||
مهما تدنى مستوى الحضور الجماهيري فهذا لا يعطي اللاعبين العذر بألا يقدموا كل ما لديهم ، فيكفي بأن الجمهور السعودي يقدم كل التضحيات من أجل أن يؤازر فريقه .. جمهور يغامر بحياته كي يشجع فريقه ، كثير من المشجعين بمختلف الأندية السعودية فقدناهم ورحلوا عن الدنيا بسبب حوادث السير حيث يأتون للملعب من مدن أخرى ويقطعون مئات والألاف الكيلومترات ثم يداهمهم الموت في حادث سير وبعد ذلك يرحلون عن الدنيا بهدوء ولا يتألم من ذلك سوى أهاليهم ومحبيهم فقط .. وآخر الأمثلة هو المرحوم [ بادي القحطاني ] الذي كان بالأمس حاضراً لمباراة النصر ضد بونيدكور واليوم في قبره رحمه الله ورحم جميع موتى المسلمين والمسلمات ..
الجمهور السعودي جمهور رائع جداً يضرب أروع الأمثلة بالوفاء في كرة القدم فهذا الجمهور قلّما نجد مثيله في الكرة الأرضية يشجع فريقه بكامل قواه العاطفية حينما ينتصر فريقه فإنه يفرح بالمدرجات مع لاعبيه ثم يعود لمنزله والفرح معشعشاً بداخله ليتجه إلى غرفته ويعيش نشوة الفرح بينه وبين نفسه .. وفي حالة الخسارة تكون الدرامية أكثر لدى المشجع وما الله بهِ عليم !
الجمهور السعودي رائع ويدلّل لاعبيه بشكل فوق المعقول ، على سبيل المثال : حينما يأتي لاعب لمخاطبة الإتحاد السعودي برفع شكوى على ناديه بسبب تأخر الرواتب أو يحاول ليّ ذراع النادي والتهديد بالإنتقال لفريقٍ آخر فإن الجمهور يقول (من حقه وهذا هو الإحتراف ، زمن الولاء أنتهى) ، وحينما يُخطئ اللاعب في مباراةٍ ما ويتسبب بهدف على فريقه أو يسجل هدفاً بالخطأ فإن الجمهور يحيّيه ويهتفون له (تفداك مليون بطولة يا بطل) أين الإحتراف ؟ هذا العبارة لا تدل على الإحتراف ..
حينما يخطئ أي موظف في عمله ذو الرواتب القليلة سيأتيه إنذار على هذا الخطأ ، بينما اللاعب ذو الأرصدة المليونية في حسابه حينما يُخطئ فإنه سيجد كل الترحيب والتحايا له .. مسكين ذاك الموظف ومدلل هذا اللاعب !
حينما يقدم الفريق مستوى باهت وتنتهي المباراة بنتيجة سلبية ، ثم يظهر أحد اللاعبين ويصرّح بعتاب على عدم حضور الجمهور للمؤازرة .. هل نسمي ذلك إحترافاً ؟
اللاعب يستلم راتب شهري ولديه عقد مع الفريق ومن مبدأ الإحتراف فعلى اللاعب بأن يقدم كل ما عنده في المستطيل الأخضر سواء أكان الجمهور حاضراً أو لا ، هذا هو الإحتراف .. ولكن اللاعب لدينا مدلل !
رؤوساء الأندية والمدربون والجماهير هم الحلقة الأضعف في المنظومة الرياضية ، ويبقى اللاعب السعودي الحلقة الأقوى !
ولاعبي النصر من ضمن هذه المنظومة ، أعيدوا النظر على لاعبي النصر فكمية الدلال التي يتلقونها كبيرة جداً ، رئيس يخسر ماله وجهده ويهمل أسرته وجمهور يخسر صحته ويغامر بحياته تحت ظل مزاجية اللاعب .. إذا ظللنا على هذا الوضع فمباراة بونيدكور ليست آخر العك الكروي بل العك مستمر لِما هو قادم ، لابد من الشدّة على لاعبيننا فالتراخي يولّد بنفوس اللاعبين شيئاً من التهاون .. اللاعبين بحاجة إلى "قرصة أذن" والأهلي ليس ببعيد عن الصدارة !
نسأل الله طول العمر وحُسْن الخاتمة لنا جميعاً يارب العالمين !



مقال منشور .
بواسطة : سجين فكر
 0  0  14.8K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 13:06 الخميس 26 نوفمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )