• ×
الأحد 6 ديسمبر 2020 | 12-05-2020
راشد محمد الفوزان

كاتب و ناقد أقتصادي

راشد محمد الفوزان

كل 10 دولارات ب 1000 نقطة؟!

هذه ليست قاعدة ولا حكماً مطلقاً ولا ثابتة، هي رؤية أوليه لأحداث السوق السعودي للأسهم، وكأنه حين كان المؤشر عند 11 ألف نقطة وهو يقارب 110 دولارات أو أقل قليلا، وحين وصل 100 دولار قارب 10 آلاف نقطة، و90 دولاراً وأقل قارب مستوى 9 آلاف نقطة، فهل حين يكسر مستوى 80 دولاراً ممكن يقارب مستوى 8 آلاف نقطة أو نحوها ؟؟ تظل كل ذلك رؤية وقراءة لا تخضع لأي دراسة حتى الآن وأتمنى أن توجد حركة "أسعار النفط والمؤشر العام" وهي موجودة ولكن أردنا تأكيد أن هناك ترابطاً "واضحاً" بين اسعار النفط وحركة السوق السعودي، فهل يمكن تكون بنسبة ارتباط متوسطة أو عالية ؟ تقديري الشخصي أنها أكثر من جيدة وتقترب للعالية، فإيرادات الدولة كما اعلن بميزانية آخر سنة أن 90% من تمويل الموازنة يأتي من النفط، وهذا لا يعيبنا حين يكون لأهداف قصيرة الأجل، ولكن يصبح ذا مخاطر حين يستمر للأجل الطويل بدون تنويع للدخل وهذا مهم.

يجب أن نقر أن هناك رابطاً بين "أسعار النفط وحركة السوق للأسهم" فالسوق هو "مرآة" للاقتصاد فهو قطاعات تتجاوز 14 من بنوك إلى شركات زراعية وبتروكيمايات وغيرة كثير، ولازال السوق يحتاج مزيداً من الشركات بل مئات الشركات ليعكس حقيقة الاقتصاد أنه مرآة له، وبذلك هو انعكاس للتنمية ومرتبط بها والتي تعتبر الدولة أكبر منفق ويستفيد منه معظم القطاعات من بنوك واسمنتات وبناء وتشييد وغيره، فالدولة حين تنفق فالأثر يطال الجميع ويحرك الاقتصاد والتنمية إلى آخر ذلك. ويجب أن نقر أيضاً ان اقتصاد المملكة "قوي" لا شك به، بسياسية نفطية "حصيفة" مرت بجميع عواصفها، بل الآن أصبحت اكثر قوة من حيث وجود الاحتياطي المالي الكبير الذي يأتي دورة الآن "أن كان هناك ضرورة" لاستخدام الاحتياطي لمواجهة أي عجز مالي نتيجة انخفاض أسعار النفط وارتفاع المصروفات السنوية، المملكة تواجه تحديات كبيرة في سوق النفط، وتدار بنظرة بعيدة المدى لا شك، وهذا ناتج من خلال القدرة على تنفيذ سياسيات مثل عدم خفض الإنتاج، وخفض الأسعار سيفيد في وقف الاستثمار في النفط الصخري المتسارع، وأيضا وهذا مهم الضغط على الأسواق لتجفيف الفائض بالسوق لكي يصبح اكثر قدرة على احتواء الضخ الجديد من النفط من المنتجين.

يجب أن ندرك أن الأسعار العالية لا تستدام، وتدخل منتجات جديدة واكتشافات وتحديات لا حدود لها، وحتى السياسية تدخل بها، فالنفط ليس عرضاً وطلباً غالباً، بل أصبح سلعة دولية وصراعات دول، وهذا ما يضع المملكة بقدرتها الكبيرة التي تملكها قادرة على مواجهة ذلك باحتراف متمكن، والدليل أنها تعيد الأسعار ووفق سياستها المتوازنة لأسعار تتفق مع حاجة المنتجين والمستهلكين، والمملكة لديها القدرة على تحمل سعر منخفض، فهي تملك القدرة على تجاوز ذلك، ولكن مهم أيضا التنويع في الدخل مستقبلا، فمهما كانت قدرتك كبيرة على التحمل المنخفض للسعر ستكون محددة بزمن، نثق بكل ما يتم بسياسة بترولية متوازنة وهذا ما نلحظة من حجم إنفاق لم يتراجع إلى اليوم حتى الآن.

الرياض
الأحد 25 ذي الحجة 1435 هـ - 19 اكتوبر 2014م - العدد 16918, صفحة رقم ( 52 )
بواسطة : راشد محمد الفوزان
 0  0  5.5K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

تحظر سان فرانسيسكو تدخين التبغ في الأماكن المغلقة وتسمح بالماريجوانا

تحظر سان فرانسيسكو تدخين التبغ في الأماكن المغلقة وتسمح بالماريجوانا

صوّت مسؤولو مدينة سان فرانسيسكو هذا الأسبوع على حظر جميع أنواع التدخين داخل الشقق ، باستثناء تدخين الماريجوانا. وكان مجلس المشرفين في سان فرانسيسكو بنسبة 10-1 للموافقة على الخطوة يوم الثلاثاء. وذكر..

12-03-2020 | 0 | 2.0K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:59 الأحد 6 ديسمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )