• ×
الأربعاء 25 نوفمبر 2020 | 11-24-2020
تركي الدخيل

الشيخ عبداللطيف .. هل هو جامي ؟!


يبدع البعض في اختلاق تصنيفات عجيبة. وتصر مجاميع الناشطين والحقوقيين على نبز المخالفين لهم بأبشع الأوصاف، أقلها «الجامية»، فإن كان بلحية فهو «جامي مدخلي»، وإن كان بلا لحية فهو «ليبرالي جامي»، أو «الليبروجامية»، هذه مفردات مثيرة للسخرية أحيانا، إذ يأتي السؤال: ما قيمة النبز إن كنت تتناول الشخص لا الفكرة، وتضرب السمعة لا الحجة؟!
حين بادر الشيخ عبداللطيف آل الشيخ رئيس هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، قبل شهرين، بالحديث عن «الدعاة الذين يسكنون القصور والفلل ويركبون أفخم السيارات ثم يدعون أبناء الناس البسطاء إلى الجهاد في سورية»، حين ضرب على هذا الوتر شغبت عليه أيقونات الحركيين والناشطين، واتهموه بالباطل.
الشيخ عبداللطيف كان سباقا في تحذيره، إذ عقبه برنامج «الثامنة» مع داوود الشريان، ثم تصريح المفتي عبدالعزيز آل الشيخ، وصولا إلى تتويج هذا الأمر قانونيا من خلال الأمر الملكي، وبيان الداخلية المنبثق عن اللجنة المكونة من الوزارات المخولة بتصنيف الجماعات الإرهابية.
بعد كل هذه الدورة النظامية الأمنية لحفظ الحرث والنسل جاء من يلمز الشيخ، وحين حضر إلى معرض الكتاب دعاة على مستوى من الهدوء والاعتدال من جهاز الهيئة قال المناوئون: «أين هو الإنكار»؟!
قبل أمس، صرح رئيس الهيئات ردا على جموع الإخوان المناوئين قائلا: «نعم نحن جامية، ونحن مباحث، ونحن رجال أمن، ما دمنا متمسكين بالكتاب والسنة. هناك فئة من الحزبيين عرف عنها الغش للرعية، وأن هذه الفئة بان عوارها، وظهر شرها، والآن يجب علينا أن نقف كلنا موقفا واحدا لنتمسك بالتوحيد الخالص حتى تنفى هذه الطفيليات التي رانت على أفكار بعض الناس زمنا طويلا في غفلة من بعض طلبة العلم الذين لم يحققوا الواجب المناط بهم في التحذير من هذه الفئات الضالة»، مبينا أن على رأس تلك الفئات ما يسمون بـ«الإخوان المسلمين».
لا تلوموا الشيخ عبداللطيف ولا غيره، ولوموا أفكاركم وأنفسكم، أمامكم المهلة للتراجع عن الأفكار الإرهابية، بدلا من النبز والتشويش والتقافز رغبة في إيذاء الآخرين.

عكاظ الأربعاء 18/05/1435 هـ
19 مارس 2014 م
العدد : 4658
بواسطة : تركي الدخيل
 0  0  4.5K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 22:20 الأربعاء 25 نوفمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )