• ×
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 | 11-23-2020
عدنان جستنية

فين (30) مليون للمرزوقي يا روزي؟


فشلت فشلا ذريعا وبالضربة القاضية القاصمة كل الحملات الصحفية وكافة وسائل التجييش الإعلامي المرئي عبر برامج (شيلني وشيلك) التي استخدمت من خلالها على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية وما قبلها شتى أساليب الكذب و(التضليل) والافتراء سعياً للتأثير على (صانع) القرار الأول الأمير نواف بن فيصل، وعلى رئيس لجنة تقصي الحقائق أحمد الروزي لمنع نشر نتائج التحقيق عقب انتهاء المهلة المحددة التي منحها أمير الرياضة وخادم الشباب لرئيس نادي الاتحاد الحالي إبراهيم البلوي، فهذا مكتب رعاية الشباب
وبناءً على الصلاحيات الممنوحة له نفذ التوجيهات العليا وأصدر أول أمس البيان (التاريخي) الذي حرص كل الحرص في محتوى مضمونه على حفظ (ماء الوجه) للاتحاديين بعدم كشف أسماء (المتورطين) في تجاوزات مالية لتتولى الإدارة الحالية رئيساً وأعضاء مجلس إدارة المسؤولية كاملة ومهمة التعامل معهم وفق آلية حدد أطرها تتمسك بنظام (المحاماة) وكوادر متخصصة يتم التعاقد معها لتطبيق قوانين قضائية بحثاً عن عدالة ستأخذ مجراها عاجلا أم آجلا ولو بعد حين.
ـ فشلت فشلا لا مثيل عمليات (التمويه) المتغلغلة في فن التحريف والتشويش والتشويه عبر ما يسمى بحرب (الوثائق) لعل وعسى تنجح في إثارة (الرعب) الكفيل بتمييع نتائج التحقيقات التي قامت بها اللجنة، ثم ما توصلت إليه من (حقائق) دامغة أو إخفاءها كما حدث للجنة سابقة تحولت نتائجها تحت الضغط الإعلامي والشرفي في ذلك الوقت إلى خبر (كان)، ولكن هذه المرة اختلف الوضع تماماً، فسمعة الجهة المعنية أصبحت على (المحك) أمام الشارع الرياضي والرأي العام ناهيك عن (شفافية) في عصر تعهد المسؤول الأول عن الرياضة السعودية بأنه لا مجال للتراجع عنها وعن خطوات نظامية وقانونية للقضاء على بؤر الفساد كائناً من كان يقوم به مهما كان لديه من آلة إعلامية مهيمناً عليها، أو نفوذ يحميه كما كان في السابق.
ـ خسروا أولئك الذين أعلنوا رهان (التحدي) عبر الصحف والصفحات الرياضية، فالقرارات الـ(13) التي احتواها البيان تضمنها قرار كسبه بنزاهته وصدقه رئيس هيئة أعضاء الشرف السابق الدكتور خالد المرزوقي وقدره (30) مليون ريال، وهذا ما يدعوني إلى تذكير مدير مكتب رعاية الشباب رئيس لجنة تقصي الحقائق أحمد الروزي وأعضاء لجنته بذلك الرهان (الخاسر) شكلا وموضوعا للمطالبة بقيمته وليضاف إلى قائمة القوائم المالية التي من المفترض أن تعود إلى خزينة النادي، مع يقيني أن ذلك الخاسر لن يدفع ريالا واحدا، وما نشره لا يخرج في مفهوم الإعلام عن كونه واحداً من أساليب (التغطية) التي تعتمد على أسلوب (خذوهم بالصوت).
ـ كان بودي أن أغوص في قراءة تحليلية للقرارات الـ(13) التي لم تعطها حقها البرامج الرياضية من الاهتمام.
فهناك من لم يقرأها فكانت آراؤهم لا قيمة لها، وآخرون كلام (إنشائي) أيضا لا قيمة له، وهذا ما سوف أتطرق إليه في مقال لاحق بإذن الله، ولعلني في نهاية هذا الهمس أجدها فرصة (عزيزة) على قلبي لأقدم خالص التهاني للزميل العزيز جدا (محمد العاصمي) الذي بتقريره الشهير (الاتحاد وسنوات الضياع) حرك المياه الراكدة، كسب رهان التحدي هو الآخر، تحية من الأعماق لأنه كان (العين) الثانية للمسؤول، وعوناً للجنة التي هي الأخرى رئيساً وأعضاء تستحق الشكر والامتنان على الجهد الذي قامت به و(الأمانة) التي تمتعت بها مقدمة عملا (متميزا) لم تؤثر فيها حملات (خفافيش الظلام)، إنما كانت على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقها، و(ثقة) أمير الرياضة وخادم الشباب والشارع الرياضي عموماً.

الرياضية
رقم العدد:
9663
تاريخ النشر:
2014-03-15
بواسطة : عدنان جستنية
 0  0  5.0K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

نشوب حريق في خزان للوقود في محطة توزيع المنتجات البترولية في شمال جدة نتيجة اعتداء إرھابي بمقذوف

نشوب حريق في خزان للوقود في محطة توزيع المنتجات البترولية في شمال جدة نتيجة اعتداء إرھابي بمقذوف

صرح مصدر مسؤول في وزارة الطاقة بأنه عند الساعة الثالثة وخمسين دقيقة من صباح اليوم، وقع انفجار تسبب في نشوب حريق في خزان للوقود في محطة توزيع المنتجات البترولية في شمال مدينة جدة نتيجة اعتداء إرھابي بم..

11-23-2020 | 0 | 1.1K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:23 الثلاثاء 24 نوفمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )