• ×
الجمعة 27 نوفمبر 2020 | 11-26-2020
صالح ابراهيم الطريقي

الدفاع عن الرسول «وكدابين الزفة»

قبل ما يقارب عقدا كان هناك رسام «كاريكاتير دنماركي» ساذج كل معلوماته عن الإسلام استقاها ممن يفجرون في الرياض والقاهرة ولبنان والعراق ونيويورك ولندن... إلخ، ومن «فيديوهات» لقطع رؤوس الأسرى مع خلفية لعلم كتب عليه «أشهد أن لا إله إلى الله وأن محمدا رسول الله»، فظن أن تعاليم نبي هؤلاء «القاعدة» هي من تطلب منهم فعل هذا، فرسمه بطريقة مشابهة لأفعال «قتلة الأبرياء»، ذاك الرسم استدعي ولأسباب مجهولة بعد نشره بتسعة أشهر، لتهييج العامة، وبدأت المظاهرات وحرق سفارات الدنمارك مع أن الفاعل واحد «ونبينا يحرم العدوان على الآخرين بجريرة شخص».
في ذاك الوقت، كان لا بد من قادة لهذا الهيجان، وكان «كدابين الزفة» حاضرين كعادتهم في مثل هذه الظروف بعد أن اختطفوا الإسلام، وهم نفسهم الذين كانوا يلتقطون صورا مع «القذافي والأسد وعلي عبدالله صالح» ويصرحون بعد اللقاء: «إن هؤلاء الزعماء هم حماة الإسلام».
وبدأ «كدابين الزفة» يقدمون الاقتراحات بأن على العامة التبرع بالأموال لإقامة «منتديات لمحاورة الدنماركيين ــ وطباعة كتب بجميع اللغات لتعريف العالم برسولنا ــ صلى الله عليه وسلم ــ وإقامة مؤتمرات لنصرته»، ولم يقولوا ممن ننصره من رسام «الكاريكاتير»، أم ممن يفجرون بكل المدن ويقطعون الرؤوس، ولا أحد يعرف أين ذهبت أموال التبرعات؟
اليوم شاهد العالم على شاشات التلفزيون إطلاق سراح 13 راهبة لبنانية وسورية مسنات اختطفن قبل 3 أشهر من ديرهن في بلدة معلولا بريف دمشق على يد «جبهة النصرة» الذي يرفعون علم «أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله»، وبالتأكيد لا يمكن اتهام من لا يعرف شيئا عن الإسلام إن اعتقد أن الإسلام يبيح اختطاف مسنات مسالمات في ديرهن لا دخل لهن بكل ما يحدث في سورية، وخصوصا أن «كدابين الزفة» لم يهبوا لحماية الإسلام، وتعريف العالم أن الخاطفين لا دخل لهم بالإسلام الذي حرم قطع شجرة أو هدم معابد أو اختطاف مسنات بريئات، فليس هناك هيجان ليقودوه، هم كذلك مشغولون بتكفير دولة مسلمة بأنها تحارب الإسلام.
ويبقى السؤال: متى يسترد عامة المسلمين دينهم المختطف من «كدابين الزفة»، دينهم الذي يأمرهم بعبادة الله ــ عز وجل، وألا يحاكموا الناس على معتقداتهم؛ لأن حسابهم في الآخرة، وأن يقيموا العدل؟.

عكاظ
الخميس 12/05/1435 هـ
13 مارس 2014 م
العدد : 4652
 0  0  1.3K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

حقائق قد لا تعلمها عن الأسطورة مارادونا

حقائق قد لا تعلمها عن الأسطورة مارادونا

أصيب المشجعون في جميع أنحاء العالم بالحزن الشديد بسبب وفاة أحد أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم ، كان دييغو أرماندو مارادونا شيئًا مميزًا ، وسيظل دائمًا مصدر إلهام لأشخاص كثيرين ولاأضياء لا تحصى من جم..

11-27-2020 | 0 | 1.3K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 23:05 الجمعة 27 نوفمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )