• ×
الأربعاء 25 نوفمبر 2020 | 11-24-2020
أحمد الشمراني

قراراتكم سبب الاحتقان

أكاد أجزم أن هناك من يغذي التعصب في رياضتنا إما بحسن نية، أو عكسها، والأخيرة ربما يحدث فيها أكثر من رأي والجزم في هذا السياق تسبقه قرائن وأدلة دامغة، وإن فتحنا باب الاجتهاد ربما نجد من يرمي الحمل على الإعلام الذي حمل هذه التهمة بكل جرأة هذ إذا اعتبرناها جرأة وفي مثل هذه الحمولة مالها إلاشعيل على رأي شعراء المحاورة.
الإعلام له نصيب الجمل أقصد الأسد من هذا التعصب وله أخطاء فادحة تذكي نار التعصب لدرجة بتنا نتعامل مع الإعلام من خلال الألوان والتصنيف الميولي موجود ولايحتاج لمن ينكره أويثبته.
لكن هناك أمورا أكثر خطورة من الإعلام هي من يقسم مجتمعنا الرياضي، وهي من يفرض أحيانا الاحتقان بين الجماهير بمختلف ميولها.
هذه الأمور تكمن في ازدواجية المعايير في اتخاذ القرارات بمعنى أن القرار يقوى في جهة ويضعف في أخرى رغم أن الحالات واحدة والأدلة كثيرة.
في الندوات الأخيرة والتي تستهدف المشجع الرياضي جلها كانت تتحدث عن التعصب، وتركز جميعها على الإعلام وسرنا في الركب كما لوكان الإعلام هو أيضا من يتخذ القرارات والعقوبات وهو أيضا من شرعن مجاملة النادي س على حساب النادي ص.
التعصب يا سادة ياكرام حينما ينحصر في الإعلام وأهل الإعلام بسيط الأمر ومن السهل على الفرقاء أن يجتمعوا عند هدف وضربة جزاء، ويتفرقوا أمام من الملكي ومن الزعيم وأيهما يستحق أن يكون الأسطورة ماجد أم سامي وخذ من هذا الكلام لكن بيت الداء في التعصب أعني التعصب السلبي يكمن في مجاملة فرق بعينها واستثنائها من مشقة القرارات المؤثرة داخل الملعب وخارجه.
فمثلا حينما تقتصر أخطاء الحكام على مدار الموسم لصالح أندية على حساب أخرى من هنا يأتي الاحتقان بكل دلالاته.
وعندما يتضرر فريق من قرار انضباطي ويستثنى آخر رغم أن الحالة واحدة هنا يشعر المشجع بالضيم ومن خلاله يأتي تعصب آخر مضر با لرياضة.
وحينما تمنع أندية من تسجيل لاعبين بذريعة أن عليها التزامات مالية لم تسددها وفي جانب آخر يتم تسهيل الأمور لناد بعينه من عمق هذه الازدواجية يأتي الغضب والانفعال الذي يؤدي إلى التعصب.
إذا أردنا أن نحارب التعصب علينا أولا أن نطبق اللوائح على الجميع بغض النظر عن موقع هذا النادي وذاك النادي .
أما أن تظل القرارات عندنا يحكمها هوى وتتحكم فيها هيبة النادي ومن يرأسه أو يشجعه فحتما التعصب سيطل، بل ويتطور إلى أن يبلغ مداه.
ولايعني هذا استثناء الإعلام من التعصب فهو متورط ومرات يورط الجمهور معه.
ولهذا أدعو الأحبة في الاتحاد السعودي لكرة القدم تفعيل اللوائح بما يخدم المنظومة الرياضية، ويفرض العدالة التي ترضي كل الأطراف كبيرها وصغيرها.
عكاظ
الثلاثاء 10/05/1435 هـ
11 مارس 2014 م
العدد : 4650
 0  0  2.1K

جديد المقالات

أعتدنا كمواطنين سعوديين على سماع الكثير من التهم و التلميحات التي تصفنا بأننا تكفيرين أو حتى...

خرجت الجماهير الغاضبة العام المنصرم ۔ تندد بارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وفشل السياسات...

محمد سعد عبد اللطیف

ليس التفريق بين ما هو إعلام نزيه، و ما هو بروباغندا دعائية رخيصة بالأمر الهيّن، بل إن التفرقة...

لارا أحمد

اخترنا لك

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 22:56 الأربعاء 25 نوفمبر 2020.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

صحيفة تصدر عن مؤسسة دال للنشر الإلكتروني ... جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )